افتتاح مستشفى حسن العفالق للرعاية المديدة بعد التجديد

تم افتتاح مستشفى الشيخ حسن العفالق للرعاية التأهيلية  من قبل صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود أمير المنطقة الشرقية وبحضور صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن طلال بن بدر محافظ الأحساء، ومعالي نائب وزير الصحة للتخطيط والتطوير المهندس عبدالعزيز بن حمد الرميح، وعدد من المسؤولين والأعيان ورجال الأعمال.

افتُتِح المستشفى عام ٢٠٠٦  بهدف واضح لحل مشكلة النقص الشديد في عدد الأسرة التي كانت تواجه المستشفيات في عام  ٢٠٠٢ بالتعاون مع وزارة الصحة. وفي عام ٢٠١٨ قامت الكفاح القابضة بالمساهمة في تطوير المستشفى تحت مسمى ” مستشفى الشيخ حسن العفالق للرعاية المديدة ” بتكلفة تقدر بـ ٢٠ مليون ريال سعودي ليصبح اليوم أكبر مستشفى عناية مركزة في المملكة العربية السعودية.  

تمت توسعته ليكون مجمل مساحته ما يتجاوز ٢٧٠٠ متر مربع، ويتكون المستشفى من المبنى الرئيسي ومبنى الخدمات. حيث يضم المبنى الرئيسي: الاستقبال، الإدارة، ، بالإضافة إلى غرف التنويم والتي ارتفعت طاقتها الاستيعابية إلى ٨٠ سرير، ويضم مبنى الخدمات:مستودعات، قاعة للمحاضرات والتدريب، أقسام مساندة أخرى.

 واشتملت التوسعة  على مساحات خضراء بمساحة (1700) متر مربع، ومواقف سيارات تتسع لـ (50) سيارة. ولم تتوقف عملية التطوير على المبنى فقط، بل شملت الطاقم الطبي حيث يحرص المستشفى على تدريب وتأهيل طاقم طبي وتأهيلي ذو كفاءة عالية قادر على مساعدة المرضى، بالإضافة إلى السعي نحو توطين المزيد من الوظائف في مختلف التخصصات.

 يعد هذا المستشفى واحدًا من مبادرات الأثر الحسن، وهو ذراع المسؤولية المجتمعية للكفاح القابضة، والذي يقدم العديد من المبادرات تحت ثلاثة معايير أساسية الصحة والتعليم والمجتمع. حيث شاركنا في تقديم مبادرات عديدة في مجالات متنوعة أبرزها: تأسيس أحد أكبر المدارس غير الربحية في الأحساء لدعم التعليم، واخيرًا دعم وتمكين الشباب من خلال علاقتنا الطويلة مع نادي الفتح الرياضي. ولا نسعى أن يقف الأثر هنا بل نتطلع لتقديم المزيد سويًا من خلال شراكات مجتمعية تضمن تحقيق عوائد مجتمعية ذات أثر.

‎شارك هذ‫ا الخبر