الكفاح للمقاولات تفوز بعقد إنشاء مساكن الموظفين في القرية الساحلية في البحر الأحمر

فازت شركة الكفاح للمقاولات بعقد لبناء أربعين مبنى سكني للموظفين في القرية الساحلية من شركة البحر الأحمر للتطوير وذلك بعد سلسلة مناقصات تنافسية.

تتكون المباني السكنية والتي يبلغ عددها أربعين مبنى من وحدات سكنية فردية ومزدوجة، وتقع في القرية الساحلية التي تمثل المدينة الجديدة والتي ستصبح موطناً لـ 14,000 موظفاً يتم تعيينهم لتشغيل الوجهة وسوف تفتح أبوابها للزوار بحلول نهاية عام 2022.

تعمل الكفاح على تزويد المشروع بالألواح الخرسانية مسبقة الصنع من خلال مصنع جديد للبريكاست مخصص يتم بناؤه في منطقة المشروع، والذي سيساعد بدوره في توطين الوظائف وتقليل البصمة الكربونية بالموقع بشكل كبير من خلال تخفيف وسائل النقل بمدى 10 ملايين كيلو متر، والذي سينعكس بدوره على حفظ 10 آلاف طن من غاز ثاني أكسيد الكربون.

وحول ذلك صرَّح المهندس أسامة العفالق رئيس مجلس إدارة شركة الكفاح للمقاولات: “تجمع المباني السكنية جمالية التصميم وكونها مباني صديقة للبيئة، تعكس جودة مشاريعنا وطموح مشروع البحر الأحمر بأن تكون وجهة سياحية رائدة.”

“يقع الإنسان في قلب هذا المشروع والقرية الساحلية ستصبح المحور المركزي للموظفين للعيش والعمل والاسترخاء. مصمماً وفق أحدث المفاهيم التي تجمع العمل المشترك والحياة المجتمعية. وسوف تكون حياً نابضأ وبيئة ملائمة للمقيمين وعائلاتهم وزوارهم.” أضاف الرئيس التنفيذي لشركة البحر الاحمر للتطوير، الأستاذ جون باجانو.

شركة الكفاح للمقاولات هي إحدى أكبر شركات المقاولات الوطنية في المملكة العربية السعودية، تأسست عام 1970 لمساعدة عملائها لبناء مشاريع مستدامة وفق أعلى مستويات الجودة والسلامة. تصنَّف الكفاح للمقاولات كشركة مقاولة من الدرجة الأولى ومن أفضل عشر شركات للمقاولات في المملكة، وتتخصص في تنفيذ أنواع مختلفة من المشاريع كالمستشفيات والجامعات و الإسكان وغيرها من المشاريع الضخمة.

يذكر بأن شركة البحر الأحمر للتطوير هي إحدى الشركات التابعة لصندوق الاستثمارات العامة وتأسست بهدف دفع عجلة التطوير في مشروع البحر الأحمر الذي سيعتبر وجهة سياحية بمعايير فاخرة و جديدة لتسهم في التنمية المستدامة وتضع المملكة العربية السعودية على خريطة السياحة العالمية باستقطاب الزوار من جميع أنحاء العالم وإظهار المعالم السياحية في المملكة.

‎شارك هذ‫ا الخبر