بدأت شركة الكفاح للخرسانة الجاهزة والطابوق بصب الخرسانة لتأسيس البنية التحتية لمشروع القدية، أحد المشاريع الضخمة التابعة لصندوق الاستثمارات العامة، والذي يمثل العاصمة المستقبلية للترفيه والثقافة والفنون في المملكة.

وحول ذلك صرح نايجل أنثوني، الرئيس التنفيذي لشركة الكفاح للخرسانة الجاهزة والطابوق: “تعد المشاركة في هذا المشروع إنجازًا مهمًا لنا، ليس فقط لكونه أضخم مشروع ترفيهي ثقافي رياضي في المملكة، بل لأنه يدعم نيتنا للمساهمة في نمو الاقتصاد المحلي.” وأضاف: “حرصت الكفاح على المحافظة على وتيرة أعمالها وخدمة عملائها على الرغم من الظروف غير المسبوقة التي نمر بها جميعًا نتيجة للجائحة العالمية.”

ويتضمن مشروع القدية في المرحلة الحالية تطوير البنية التحتية والطرق والجسور، ومن المتوقع إنشاء حوالي 4,000 وحدة سكنية بحلول عام 2025، وسيزداد ليصل إلى حوالي 11,000 وحدة سكنية بحلول عام 2030. وعند اكتماله، سيتمكن الزوار من الوصول إلى أكثر من 300 نشاط ترفيهي وتعليمي مصمم حول خمسة أحجار أساسية لتطوير هذا المشروع الفريد.

ويشار بأن الكفاح للخرسانة الجاهزة والطابوق هي إحدى شركات الكفاح القابضة وتعد شركة وطنية متخصصة في أعمال البنى التحتية والمشاريع الصناعية والسكنية، تأسست منذ أكثر من أربعين عامًا وتمتلك أكثر من سبعة وعشرين فرعاً لخدمة عملائها حول المملكة.

شركة القدية للاستثمار هي إحدى الشركات التابعة لصندوق الاستثمارات العامة في المملكة، وتتمثل رؤيتها في إنشاء مدينة جديدة ترسخ مكانتها على الخريطة العالمية باعتبارها مركزًا إقليميًا ودوليًا لأكثر التجارب ابتكارًا وإثارة في مجال الترفيه والرياضة والفنون.


وفرت شركة الكفاح لحلول مكافحة العدوى، إحدى شركات الكفاح القابضة، حلولًا مبتكرة لمكافحة العدوى للرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي لحماية الزوار والحد من انتشار العدوى في الحرم المكي.

تتميز أجهزة BioCair التي وفرتها الكفاح بكونها صديقة للبيئة وذات فعالية عالية وآمنة في الاستخدام، تحتوي على نظام تعقيم جوي سريع يطهر الهواء والاسطح بخاصية الراذاذ الجاف ويقتل 99.9% من الفيروسات خلال ستين ثانية من ملامستها.

وحول ذلك صرح مارك واتس، المدير التنفيذي لشركة الكفاح لحلول مكافحة العدوى، بأن: “ما يجعل هذه التكنولوجيا مثالية للحرم المكي هو قابليتها للتعقيم والتطهير السريع دون مضايقة ضيوف المسجد، كون المادة المستخدمة للتعقيم غير سامة وصديقة للبيئة.” ويضيف: “أصبحت تقنية BioCair سلاحًا استراتيجيًا فعالًا في مكافحة فيروس كورونا خلال الأزمة كونها إحدى التقنيات الإستثنائية القادرة على تطهير الهواء دون أي أضرار.”

تم تطوير هذه التقنية في الأصل لتستخدم في المستشفيات كونها ذات جودة وفعالية عالية ضد مجموعة واسعة من الفيروسات ومسببات الأوبئة والأمراض، بالإمكان استخدامها أيضاً في أماكن عديدة مثل مراكز الحجر الصحي والمطاعم والمدارس والمجمعات التجارية والفنادق والمكاتب ومراكز الرعاية وسيارات الإسعاف والمطارات، وغيرها من الأماكن ذات الخطورة العالية.

بصفتها الموزع الحصري لتقنية BioCair في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي، قامت الكفاح بإدارة العديد من عمليات التسليم العاجلة واسعة النطاق لمنتجاتها خلال الأزمة إلى المستشفيات ومراكز الحجر الصحي والجهات العسكرية والحكومية في جميع أنحاء المملكة العربية السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي.

تظل الكفاح ملتزمة بمهمتها وجهودها لكسر سلسلة العدوى من خلال توفير تقنيات وحلول فعالة من حيث الجودة والتكلفة للمملكة ودول مجلس التعاون الخليجي خاصة خلال هذه الأوقات غير المسبوقة، كما أنها تدعم العديد من الشركات والمؤسسات بنقل واختبار وتركيب المعدات الطبية التي تمثلها من شركائها حول العالم.


فازت شركة الكفاح للمقاولات بعقد لبناء أربعين مبنى سكني للموظفين في القرية الساحلية من شركة البحر الأحمر للتطوير وذلك بعد سلسلة مناقصات تنافسية.

تتكون المباني السكنية والتي يبلغ عددها أربعين مبنى من وحدات سكنية فردية ومزدوجة، وتقع في القرية الساحلية التي تمثل المدينة الجديدة والتي ستصبح موطناً لـ 14,000 موظفاً يتم تعيينهم لتشغيل الوجهة وسوف تفتح أبوابها للزوار بحلول نهاية عام 2022.

تعمل الكفاح على تزويد المشروع بالألواح الخرسانية مسبقة الصنع من خلال مصنع جديد للبريكاست مخصص يتم بناؤه في منطقة المشروع، والذي سيساعد بدوره في توطين الوظائف وتقليل البصمة الكربونية بالموقع بشكل كبير من خلال تخفيف وسائل النقل بمدى 10 ملايين كيلو متر، والذي سينعكس بدوره على حفظ 10 آلاف طن من غاز ثاني أكسيد الكربون.

وحول ذلك صرَّح المهندس أسامة العفالق رئيس مجلس إدارة شركة الكفاح للمقاولات: “تجمع المباني السكنية جمالية التصميم وكونها مباني صديقة للبيئة، تعكس جودة مشاريعنا وطموح مشروع البحر الأحمر بأن تكون وجهة سياحية رائدة.”

“يقع الإنسان في قلب هذا المشروع والقرية الساحلية ستصبح المحور المركزي للموظفين للعيش والعمل والاسترخاء. مصمماً وفق أحدث المفاهيم التي تجمع العمل المشترك والحياة المجتمعية. وسوف تكون حياً نابضأ وبيئة ملائمة للمقيمين وعائلاتهم وزوارهم.” أضاف الرئيس التنفيذي لشركة البحر الاحمر للتطوير، الأستاذ جون باجانو.

شركة الكفاح للمقاولات هي إحدى أكبر شركات المقاولات الوطنية في المملكة العربية السعودية، تأسست عام 1970 لمساعدة عملائها لبناء مشاريع مستدامة وفق أعلى مستويات الجودة والسلامة. تصنَّف الكفاح للمقاولات كشركة مقاولة من الدرجة الأولى ومن أفضل عشر شركات للمقاولات في المملكة، وتتخصص في تنفيذ أنواع مختلفة من المشاريع كالمستشفيات والجامعات و الإسكان وغيرها من المشاريع الضخمة.

يذكر بأن شركة البحر الأحمر للتطوير هي إحدى الشركات التابعة لصندوق الاستثمارات العامة وتأسست بهدف دفع عجلة التطوير في مشروع البحر الأحمر الذي سيعتبر وجهة سياحية بمعايير فاخرة و جديدة لتسهم في التنمية المستدامة وتضع المملكة العربية السعودية على خريطة السياحة العالمية باستقطاب الزوار من جميع أنحاء العالم وإظهار المعالم السياحية في المملكة.


نفخر بترشيح وتصنيف المهندس أسامة العفالق، نائب رئيس مجلس الإدارة لشركة الكفاح القابضة ورئيس مجلس إدارة شركة الكفاح للمقاولات، كأحد أهم كبار القادة المؤثرين في قطاع المقاولات في الشرق الأوسط.

المهندس أسامة العفالق، الحاصل على المرتبة الرابعة في قائمة أكثر 100 شخص مؤثر في قطاع المقاولات، هو أول رئيس للهيئة السعودية للمقاولين والذي تم تعيينه ومن ثم انتخابه لقيادة وتطوير قطاع المقاولات كثاني أكبر قطاع غير نفطي في المملكة العربية السعودية.

الجدير بالذكر أن خبرته وإنجازاته لها دور جليّ ومؤثر في القطاع، كونه قاد مسيرة نجاح الكفاح للمقاولات التي تُعد من الشركات العشر الأوائل على مستوى القطاع والمرشحة لجائزة “مقاول العام” المقدمة من MEED لعامين على التوالي.

ساهمت خبرات شركة الكفاح للمقاولات بدعم العديد من المشاريع الكبرى في المملكة، بما في ذلك مجمع واحة الأعمال “آماد” في الظهران وميناء مدينة جازان الصناعية لأرامكو السعودية، وغيرها من المشاريع الضخمة.

ويأتي ذلك استمرارًا لرؤية الكفاح في أن تكون شركة رائدة ومواكبة ذات دور رئيسي في تعزيز النمو والتقدم في المملكة.

للإطلاع على القائمة الكاملة


وقعت الكفاح القابضة اتفاقية شراكة مع Grupotec الأسبانية الرائدة في مجال الهندسة والإنشاء لتقديم حلول الطاقة المتجددة للقطاعات الصناعية والتجارية وتطوير مشاريع الطاقة المتجددة واسعة النطاق في المملكة.

تم توقيع الاتفاقية على هامش منتدى المشاريع المستقبلية الذي تنظمه الهيئة السعودية للمقاولين في الرياض، لتوفير الحلول في مجال الطاقة المتجددة من خلال الجمع بين القدرات الفريدة لشركة Grupotec وخبرة الكفاح في مجال البناء والحلول الإنشائية، وتهدف هذه الشراكة إلى تحسين جودة المنتجات والخدمات المقدمة لقطاع الطاقة والمساهمة في التنمية المستدامة للمملكة بما يتماشى مع رؤية المملكة 2030.

وحول ذلك صرَّح الرئيس التنفيذي لمجموعة الكفاح المهندس عبد العزيز العفالق: “سُعداء بهذا المشروع المشترك وبإستثمارنا في هذا القطاع الواعد الذي يتوافق مع رؤية المملكة 2030 لتنويع اقتصاد المملكة”. وأضاف: “نتشارك مع شركائنا في Grupotec القيم والرؤية للقطاع ونتطلع معًا لإستكشاف الفرص وتقديم الحلول لقطاع الطاقة المتجددة في المملكة العربية السعودية”.

وقالت مدير تطوير الأعمال في Grupotec، أزهار جوميز: “يشكل هذا المشروع المشترك خطوة كبيرة بالنسبة لنا مع إسم وشريك معروف جدًا مثل “الكفاح”، ولقد حققنا نجاحًا كبيرًا في مشاريعنا على مستوى العالم في مجال الطاقة”. وأضافت: “لدينا العديد من الجوانب المشتركة للتعاون في المنطقة، ونحن مهتمون جدًا بمتابعة الفرص في الشرق الأوسط. وتواصلنا مع شركة الكفاح ولازلنا نعمل معًا عن كثب من أجل إكمال هذا المشروع المشترك اليوم في هذا الحدث الضخم.”

الكفاح القابضة هي شركة استثمارية رائدة في قطاعات متعددة تعمل في مجال المقاولات والحلول الإنشائية وتطوير الأملاك والتمويل والمنتجات الورقية والتعليم، تهدف الكفاح إلى تحقيق النمو والمساهمة في التنمية المستدامة للمملكة.


وقعت مجموعة الكفاح مع البنك السعودي للاستثمار اتفاقية خدمات تمويل بنكي لإنشاء أحد أكبر المشاريع العقارية في المنطقة الشرقیة مشروع مجمع واحة الأعمال “مجمع آماد” بالظهران. والجدير بالذكر أن “مجمع آماد” هو مسمى مجمع الأعمال الاستثماري الحدیث لصندوق جامعة الملك فهد للبترول والمعادن والتابع لشركة واحة الأعمال والذي تقدر قيمته بأكثر من ملیار ونصف ریال سعودي وتنفذه شركة الكفاح للمقاولات ليصبح الوجهة الجديدة للمستثمرين وأصحاب المكاتب الهندسية للمشاريع البترولية والصناعية والبنية التحتية في المنطقة بما يحويه من أماكن تسوق ومطاعم راقية.

ويقع المشروع في قلب مدينة الظهران بالقرب من أرامكو السعودية ووادي الظهران للتقنية، ويضم نطاق العمل لشركة الكفاح للمقاولات إنشاء ١٣ برج سكني ومكتبي وأسواق ومطاعم مع كافة المرافق والمباني الخدمية، وسيقام فندقًا وملحقاته من شقق وصالات ضيافة في وقت لاحق من السنة القادمة. ویتمیز المجمع بموقعه الاستراتيجي والحيوي ليكون بعد انتهائه صرحًا حيويًا يستقطب الكوادر السعودية الواعدة وذلك بتوفير فرص وظیفیة ملائمة في مجالات الهندسة والتكنولوجيا وعلوم صناعة الطاقة وما يصاحبها من أعمال مساندة ضمن بيئة عمل تنافسية جاذبة لقطاع الأعمال.

وحول ذلك أكد المهندس أسامة بن حسن العفالق، رئیس مجلس إدارة شركة الكفاح للمقاولات، بأن الكفاح تسعى للتميز وتفخر بتنفيذها لمثل هذا المشروع النوعي والفريد والذي سيشكل علامة مميزة في المنطقة ونموذجًا رائدًا بماسیقدِّمه من خدمات واستثمارات وأهداف تتوافق مع رؤیة المملكة 2030. ومن جانبه صرح الأستاذ فيصل العمران الرئيس التنفيذي للبنك السعودي للإستثمار: “نحن سعداء بشراكتنا الاستراتیجیة مع مجموعة الكفاح ونعتز بالدور التنموي الذي تقوم به الكفاح كشركة وطنية رائدة في مجالها.”

یُشار بأن شركة الكفاح للمقاولات إحدى الشركات الوطنية المتخصصة في مجال المقاولات في المملكة، حيث قامت بتشييد مشاريع متنوعة في مجالات البنیة التحتیة والمباني والخدمات الصناعیة ومن ضمنها المشاريع الاستثنائية الضخمة مثل ميناء مدينة جازان الصناعي باعتبارها أول شركة سعودية تُنشئ ميناء بحري بهذا الحجم، ويأتي ذلك استمرارًا لتحقيق رؤيتها بخدمة عملائها على أكمل وجه لتكون الأولى في مصاف الشركات الدولية الرائدة في هذا المجال.


ساهمت مجموعة الكفاح برعاية منتدى المشاريع المستقبلية الذي تنظمه الهيئة السعودية للمقاولين تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض والذي يعتبر المنتدى الأول والأكبر من نوعه في الشرق الأوسط.

ويعد منتدى المشاريع المستقبلية منصة فريدة للتواصل مع أصحاب المشاريع في قطاع المقاولات، حيث تشارك عدة جهات حكومية وشركات وطنية رائدة لعرض مشاريعها المستقبلية التي يتجاوز عددها 600 مشروع تُقدر قيمتها الاجمالية بأكثر من 500 مليار ريال سعودي.

وتهدف الكفاح عبر رعايتها لمنتدى المشاريع المستقبلية إلى تعزيز دورها في تطوير قطاع المقاولات كونها إحدى الشركات الوطنية في هذا المجال عبر تسخير ما تملكه من طاقات وإمكانيات لتقديم حلول متكاملة للعاملين فيه بما يخدم النهضة التنموية ويساهم في تنفيذ تلك المشاريع المستقبلية في المملكة العربية السعودية.

وينعكس دور الكفاح الوطني من خلال إنجازها لعدة مشاريع ضخمة حول المملكة مثل تنفيذ ميناء مدينة جازان الاقتصادية كأول شركة سعودية تعمل على إنشاء ميناء بهذا الحجم، حيث تصنف شركة الكفاح للمقاولات ضمن أبرز مقاولي الدرجة الأولى وقائمة أفضل عشرة شركات مقاولات في المملكة، ويأتي ذلك ضمن رؤيتها في أن تكون في مصافِ الشركات الدولية الرائدة في مجال المقاولات وخدمة العملاء في المنطقة.

جدير بالذكر أن الكفاح القابضة هي شركة استثمارية رائدة تختص بتقديم الحلول الإنشائية المتكاملة لأصحاب المشاريع، عبر أذرعها في “شركة الكفاح للخرسانة الجاهزة والطابوق” التي تنتشر فروعها حول المملكة لخدمة قاعدة عملائها الواسعة، وشركة “كايس لمعدات البناء” إضافة إلى مصانع “الكفاح للخرسانة مسبقة الصنع”.


قامت شركة MEED الرائدة في مجال المشاريع وخدمات ذكاء الأعمال باختيار مجموعة من الشركات والأفراد للتأهل في برنامج MEED Awards لتكريم الشركات المساهمة في التطور الكبير الذي يشهده سوق المشاريع تقديراً لما قدموه من مساهمات بارزة في نموّ المنطقة.

ومن أبرز الشركات المتأهلة للمرحلة النهائية شركة الكفاح للمقاولات كـ”أفضل شركة مقاولات للعام” وشركة الكفاح للخرسانة الجاهزة والطابوق كـ”أفضل شركة مصنِّعة للعام” و “أفضل ابتكار أعمال للعام” عن منتجها المتفرد الخرسانة الخضراء، كما تأهلت شركة تمويل الأولى كـ”أفضل مؤسسة مالية للعام”، حيث يعكس تأهل شركات الكفاح ضمن كبرى الشركات في الشرق الأوسط حجم مشاريعها واسهاماتها في تطوير ونهضة المنطقة، كما تترجم سعي الكفاح نحو التميز وإلتزامها بالجودة من خلال اتباع مؤشرات أداء دقيقة وواضحة.

وتمثل هذه المناسبة تقديراً هاماً للكفاح التي تعمل وفق رؤية واضحة في أن تكون شركة قابضة مواكبة للاستثمارات تعمل بتكاملية لتكون الأفضل في جميع قطاعاتها، إلتزامًا بمبدأ التكامل والعمل الجاد نحو التميز والمساهمة الفاعلة في تعزيز نمو الاقتصاد الوطني على كافة المستويات.

وحول ذلك، صرَّح جون إيمرسون، مدير الفعاليات في شركة ميد: “نأمل من خلال تسليط الضوء على إنجازات أصحاب المصلحة في سوق المشاريع في مجلس التعاون لدول الخليج، أن نلقي الضوء على مساهماتهم القيِّمة في تحقيق النمو الحالي ودورهم في استدامة المنطقة في المستقبل.

ويأتي دور شركات الكفاح في تطوير المنطقة من خلال كافة الحلول التي تقدمها ومن خلال إنجازها لعدة مشاريع ضخمة مثل تنفيذ ميناء مدينة جازان الاقتصادية مع شركة أرامكو السعودية كأول شركة سعودية تعمل على إنشاء ميناء بهذا الحجم، حيث تصنف شركة الكفاح للمقاولات ضمن أبرز مقاولي الدرجة الأولى وقائمة أفضل عشرة شركات مقاولات في المملكة، ويأتي ذلك ضمن رؤيتها في أن تكون في مصافِ الشركات الدولية الرائدة في مجال المقاولات وخدمة العملاء في المنطقة.


بادرت الكفاح القابضة بتنظيم برنامج تدريبي مكثف في “تطوير الأعمال” لفريقها في الشركة وذلك بهدف تبني ثقافة التطوير المستمر داخل المنظمة واستكمالًا للجهود التي تبذلها الشركة في مواكبة مستجدات القطاع الاقتصادي والصناعي. كما جاء ذلك تحقيقًا للأهداف الرئيسية للشركة في تقديم أفضل الخدمات للعملاء والمساهمة في التنمية الاقتصادية والمحلية بشكل فاعل.

ويهدف البرنامج التدريبي الذي استمر لأربعة أيام والذي شمل كافة مدراء تطوير الأعمال والمبيعات في المجموعة إلى تعزيز مهارات الموظفين من خلال تبني فرص التحسين المستمر، حيث يعمل على تزويدهم بالأدوات والمهارات اللازمة للتمكن من مساعدة العملاء للوصول لأهدافهم وذلك من خلال تجارب عملية وورش عمل ودراسات الحالة، كما يعد البرنامج وسيلة للنمو على الصعيد المهني والمؤسسي والارتكاز على نقاط القوة للكفاءات البشرية.

تفخر الكفاح بإتساع قاعدة عملائها وتنوعهم على مدار السنوات، وخاصة بوجود كوادر تدريبية وإدارية مؤهلة وقادرة على سد احتياجات السوق، ولذا تسعى الكفاح للإستثمار المتواصل في تطوير وتنمية مواردها البشرية لخدمة عملائها على أكمل الوجوه.



تحدَّث عضو مجلس إدارة شركة الكفاح القابضة الأستاذ سليمان بن حسن العفالق خلال الأمسية التي نظمتها غرفة الشرقية ضمن “سلسلة تجارب ناجحة في المسؤولية المجتمعية” أن الكفاح تسعى من خلال رؤيتها في المسؤولية المجتمعية إلى تحقيق الأثر الحسن والاستدامة البيئية منذ تأسيسها قبل 50 عامًا، حيث كانت المسؤولية المجتمعية قيمة أخلاقية وركيزة عائلية يستند عليها المؤسس للوصول إلى مراحل متقدمة من التكامل المؤسسي وإيجاد حلول لخدمة المجتمع.

واستعرضت الكفاح خلال الأمسية التي نظمتها غرفة الشرقية استراتيجيتها في المسؤولية المجتمعية والأهداف التي تسعى لتحقيقها، والتي تتمحور حول تحقيق المشاركة المجتمعية والاستدامة البيئية وإثراء المجتمع، كما شاركت تجربتها في مجال التعليم من خلال تأسيس أكاديمية الكفاح كمؤسسة غير هادفة للربح بالإضافة إلى معمل التصنيع الرقمي “فاب لاب” بالشراكة مع الهيئة الملكية بالجبيل، وأكدت على أهمية التركيز على الإبداع وتمكين الشباب كأساس لبناء جيل مبادر وقادر على قيادة مستقبل الوطن.

تطرقت الكفاح كذلك إلى مساهمتها في مجال الاستدامة البيئية وسعيها من خلال مراكز البحث والتطوير التابعة لها لإبتكار حلول ومنتجات صديقة للبيئة تحقق التوازن بين الجوانب الاقتصادية والمجتمعية وتأخذ في الاعتبار التأثيرات بعيدة المدى على البيئة، كما تطرقت إلى دورها في المشاركة المجتمعية من خلال تأسيس وتطوير مستشفى الشيخ حسن العفالق للرعاية التأهيلية في الأحساء ودعمها المتواصل لنادي الفتح الرياضي وغيرها من المبادرات، مؤكدة على أهمية التركيز والاستدامة في برامج المسؤولية المجتمعية.

وأشارت الكفاح خلال الأمسية أنها تُضمِّن جميع مبادراتها في المسؤولية المجتمعية تحت مسمى «الأثر الحسن» كإمتداد لمسيرة المؤسس الراحل حسن العفالق والأثر الايجابي الذي تتركه تلك المبادرات على المجتمع.