بالتعاون مع جامعة الملك فيصل مدارس الكفاح تعتمد تقويم المعلم وفق مؤشرات الأداء

سعيا من مدارس الكفاح الأهلية للأخذ بأساليب الجودة الشاملة والحديثة، اعتمدت ادارة المدارس مؤشرات أداء المعلم كأداة قياس رئيسة بمدارس الكفاح الأهلية. جاء ذلك بعد رحلة من العمل الجاد خلال عامين دراسيين، قام فيهما فريق الإشراف التربوي بالمدارس بإعداد المشروع وتطبيقه لمدة عام كامل، ثم قام بعملية التحسين والتطوير إلى أن تم تحكيم المشروع من خلال مجموعة من المتخصصين في جامعة الملك فيصل.

جاء المشروع بهدف ضبط الإيقاع للأداء وإدراج أحدث الأدوات في التقويم الوظيفي للمعلمين، مما كان له أكبر الأثر في تحسين أداء المعلمين بمدارس الكفاح.

الجديد في مؤشرات الأداء هذه والمعمول بها في مدارس الكفاح ليس في صياغة المعايير ولكن في ارتباطها بكل ما يمس الطالب في جوانب الرعاية الكاملة من تحصيل أكاديمي واحتياجات نفسية واجتماعية، كما أنها وفرت الفرصة للتمايز بين أداء المعلمين والفرصة نحو إظهار المبدعين منهم.

جدير بالذكر – وفي إطار حرص مدارس الكفاح الأهلية إلى تعميم التجربة – يقوم فريق الإشراف التربوي بإعداد ورقة عمل خاصة بالمشروع وذلك تمهيدا لعرضها في الملتقيات والمؤتمرات التربوية ذات الصلة بالمشروع.

‎شارك هذ‫ا الخبر