الكفاح القابضة تقود التحالف الدولي لبناء ضاحية الأصفر

تقع ضاحية الأصفر شرق مدينة الهفوف على الدائري الشرقي للأحساء في المنطقة الشرقية بمساحة تبلغ حوالي 54 مليون متر مربع، وتبعد حوالي 60 كيلومتر عن ساحل الخليج العربي، ويتضمن مشروع ضاحية الأصفر إنشاء نحو 100 ألف وحدة سكنية تشمل الفلل والشقق بخيارات متنوعة وجودة عالية، إضافة إلى إنشاء جميع المرافق الأساسية والعامة في المنطقة مثل المدارس والمستشفيات والمرافق الترفيهية.

وتأتي هذه الخطوة تماشياً مع الرؤية السعودية 2030 وكإحدى خطوات التحول الوطني الذي تساهم مجموعة الكفاح في تحقيقه، حيث وقعت شركة الكفاح القابضة اتفاقية للمشاركة في التحالف السعودي الصيني المكون من خمسة شركات أساسية لتعمير ضاحية الأصفر.

ويقوم على بناء المشروع تحالف الشركات الخمسة، فمن الصين تعمل كلاً من مجموعة الأراضي الخضراء Greenland Group، شركة الطاقة الصينية Power China، والمجموعة الوطنية الصينية لمواد البناء China National Building Materials Group of Corporation ومن المملكة العربية السعودية تعمل كلاً من شركة الكفاح القابضة كممثل لمنطقة الأحساء، ومجموعة سفاري.

وتعتبر شركة الكفاح القابضة إحدى أقدم الشركات في منطقة الأحساء وتمارس عدداً من النشاطات منها البناء والتشييد، التجارة، التعليم، والصناعات المختلفة. وتمثل مجموعة الكفاح في هذا المشروع شركة الكفاح للمقاولات إحدى أقدم شركات المقاولات والتي نشأت بمنطقة الأحساء قبل 45 عاماً، أحد مقاولي الدرجة الأولى والمصنفة ضمن أفضل عشرة شركات بالمملكة، وشركة الكفاح للخرسانة الجاهزة والطابوق والتي تحتوي على أكثر من 27 فرع حول المملكة، وشركة كايس لمعدات البناء وشركة كيلو للوجستيات إضافة إلى مصانع الكفاح للخرسانة مسبقة الصنع. وتتمثل خبرة شركات الكفاح في بناء عدداً من المنشئات المميزة عبر السنوات منها المنشآت المدنية من منازل وفلل وعمائر ومجمعات سكنية، ومدارس ومستشفيات، إضافة إلى المنشآت التجارية والصناعية من مصانع وأبراج تجارية وغيرها.

وحول مشاركة مجموعة الكفاح في تعمير ضاحية الأصفر، أفاد المهندس عبدالعزيز العفالق الرئيس التنفيذي للمجموعة: “نشأت مجموعة الكفاح في أرض الأحساء، ونحن فخورين بأننا سنكون جزءً من عمليات التطوير المميزة فيها، وكما تعودنا سنعمل دائماً على أن تكون مدينة الأحساء مميزة في عمرانها وتخطيطها لتكون بإذن الله مدينة تفخر بها مملكتنا الحبيبة”

‎شارك هذ‫ا الخبر